الأربعاء، 6 يونيو 2018

مخاطر البنوك ،،، حين تتكرر الحادثة


بمناسبة العملية التي تمت على فرع التجاري بنك واستيلاء المهاجمين على مبالغ مالية ننتهز الفرصة للحديث عن ما يسمى (مخاطر المصارف).
قبل ذلك نشير إلى أن كل استثمار جديد يولد تحديات ومخاطر جديدة، من هنا تعتبر مسألة ايجاد جو مريح للإستثمار في غاية الأهمية، و يعتبر فشل قوة أمن الطرق - رغم عدم تخصصها - ضربة قوية جدا، ففي النهاية تبقى قوة أمنية ولديها الوسائل و يفترض أنها مدربة بالحد الأدنى لكي تتعامل مع أي تهديد.
إن القطاع المصرفي يعتبر وجوده ضروري جدا في سبيل التنمية - دون الخوض فيما إذا كان يؤدي هذا الدور أم لا - ومع انتشار هذه الفروع التي يلزم البنك المركزي البنوك الموريتانية بفتحها سواء في نواكشوط أو الداخل يحتم الوضع في الإعتبار التحديات المنتظرة جراء ذلك.
أما إذا أردنا الحديث تقنيا عن المخاطر التي يمكن أن تنعكس على هذه البنوك فإننا يمكننا تقسيمها إلى قسمين؛ الأول: مخاطر السمعة، فحادثة مثل هذه تؤثر بشكل مباشر على ثقة العملاء في المصرف من جهة عدم قدرته على تأمين مدخراتهم و بالتالي تدهور سمعة المصرف مما يؤدي إلى انسحابهم (العملاء أو الزبناء) و بالتالي خسارته لمبالغ مهمة. أما القسم الثاني من المخاطر  فهو مخاطر الأمن الخارجي، و إن كان ذلك يدخل في إطار الأمن العمومي و قدرة الدولة على تأمين الاستثمارات الخارجية، إلا أن ذلك لا يلغي ضرورة توفير أمن خاص للفرع، و إن كان ذلك متوفر إلا أنه لا يعدو كونه موظف خصوصي في الغالب يحمل عصى بلاستيكية لا تساوي شيئا أما سلاح أبيض (سيف).
البنوك و أمنها واستقرارها مسألة ليست سهلة خاصة إذا كانت فروعا لأخرى أجنبية، تصوروا معي لو أن هذا الهجوم كان على بنك "سوسيتي جنرال"، كيف كان سيكون التأثير على سمعة المصرف الخارجية علما أن العالم اليوم أصبح مرتبط و متشابك حدَّ الجنون! 

السبت، 2 يونيو 2018

تشريع النشطاء


هذه الحروف ليست موجهة لما يسمى الأحزاب البتة فهي ارتضت لنفسها منذ زمن لعب دور الكومبارس للأنظمة العسكرية المتعاقبة، إنه موجه لموجة نشطاء فيسبوك الذين يبدو أنهم ارتضوا لأنفسهم الدخول - بل تشريع - مهزلة ينظمها العسكر بخبث ظاهر، النشطاء الذين أجزم أنهم يعرفون حق المعرفة أن النظام الحاكم سيعدها على مقاسه المترهل.
إنكم بذلك تساهمون - عن وعي- في ترسيخ نظام أبعد ما يكون عن الديمقراطية و الانتخابات الحقيقية.
و إذا ارتضيتم لانفسكم لعب هذا الدور، سيكون من المخجل إذا قلتم بعد المهزلة أنه تم التلاعب بـ "الانتخابات" لأنها مسألة مفروغ منها، و لا أريد أن أقول إن نظرتكم التحليلية للساحة السياسية تنبئكم بغير ذلك، لأنه ساعتها ستبدون محلا للسخرية والتنكيت بلا حدود.
المشاركة في الانتخابات خاصة في ظل أنظمة كهذه تتطلب مجموعة معايير و ضمانات يفترض فينا كشباب إدراكها كغيرنا حول العالم، ومع مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي و قدرتنا على تعرية هذه الأنظمة ينبغي أن يكون لنا دور مختلف ليس ما انتهجتموه بطبيعة الحال، أما و أن تكون مسألة مشاركة و دخول الشباب في الحياة السياسية قد أغرتكم فعليكم إدراك أن ذلك ليس إلا ستارا زائفا يريد الفاسدون جركم به لتشاركونهم مسرحيتهم سيئة الإخراج لا محالة.
قد يكون رأي بعضكم أن هذا الموقف سلبي و لا يقدم حلولا ملموسة، لكن عليكم الثقة في أنفسكم و معرفة أن الموقف السلبي ذاته من أنظمة نتعثر في نتائج أعمالها السلبية هو حل بحد ذاته، إن هذه المشاركة لا تقل في شيء عن انضمام بعض النشطاء " لحزب الحاكم" أو أي أحد أزلامه.

الاثنين، 12 مارس 2018

صندوق النقد الدولي يقترح على موريتانيا تنويع اقتصادها


ميتسوهيرو فوروساوا نائب مدير عام صندوق النقد الدولي

المؤسسات الدولية تقترح لكن في الحقيقة صيغة الاقتراح صيغة مجاملة جدا  فقراراتها نافذة في الدول الفقيرة والمتخلفة (حالتنا) التي تعتمد اعتمادا كبيرا على منحها و قروضها و في حقيقة الأمر أيضا نحن لا نملك قرارانا بعيدا عن تصريحات الجنرال وبيادقه و أبواقه.
المثير في الأمر أن يصدر اقتراح التنويع من صندوق النقد الدولي وهو الشيء الذي يثبت أن الصندوق ضاق ذرعا بكثرة اقتراض موريتانيا و يريد لها إتباع طريقة ستخفف كثرة الاستدانة، قد يختلف معي أصحاب نظرية المؤامرة إذ قد يقولون أن الصندوق يدار بأيادي صهيونية هدفها إبقاء الدول " الإسلامية " تحت السيطرة، لكنني على الأقل لست من أصحاب تلك النظرة.
لقد علقت مرة ماضية حول مشكلة الضرائب وضرورة إتباع الحكومة الموريتانية لسياسة اقتصادية تخفف على المواطن عبء الضريبة المتزايدة و التي تثقل كاهل بشكل مجحف. لكن في الحقيقة موريتانيا تعتمد اعتمادا شبه كلي على الموارد الاستخراجية الأولية  وهو ما يجعلنا عرضة لتقلبات أسعار السوق وهو ما حدث منذ 2008 (البداية الفعلية للأزمة العالمية).
ماذا سيفعل نظام الجنرال يا ترى؟
المرجح هو أن يصغي لنداء أو اقتراح صندوق النقد الدولي بإحدى أذنيه لكنه حسب المثل الشعبي سيخرج من الأذن الثانية إذ لا حياة لمن تنادي، النظام يجد في الاقتراض الدولي بقرة حلوبا لإثراء أباطرة الفساد (جنرالاته و رجال أعماله ..إلخ)، أما المواطن الفقير فسيستمر على فقره و عوزه قانعا بكلمات لولد اجاي أو ظهور إعلامي باهت للجنرال إذا ما تأزمت الأمور أكثر و بطبيعة الحال سيجد من الحوانيت الالكترونية من يروج لتلك التفاهات و يهلل لها.

السبت، 24 فبراير 2018

شرح لما تعنيه الديون الخارجية مع تعليق على حالة موريتانيا

أتناول في هذا الفيديو شرح لما تعنيه الديون الخارجية مع تعليق على حالة موريتانيا ويتضمن شكل بياني لتطور الديون الموريتانية من 2007 حتى 2016 و الفرق بين الدين العام والخاص و أشياء أخرى.







السبت، 17 فبراير 2018

ماذا تعني الديون الخارجية الموريتانية ومن يتحمل سدادها ؟

عمل للفنان خالد مولاي ادريس
ما هى الديون بشكل عام؟
الديون هي تراكم قروض غير مسددة. القروض هي كل ما تقترضه دولة ما من طرف آخر ويتم الاتفاق على سداده أو سداد تكلفته خلال مدة معينة بفائدة، وتندرج القروض و فوائدها فى ميزان المدفوعات تحت إطار مصاريف خدمة الديون يقوم بانفاقه سنويا البلد المعنى كجزء من ميزانيته. و أنواع الديون متعددة منها الداخلى و الخارجى.
ما هي الديون الخارجية؟
الديون الخارجية تتمثل في مديونية البلاد لحكومات أجنبية (تسمى ديون ثنائية) أو لمنظمات دولية (كصندوق النقد الدولى و البنك الدولي و بنك التنمية الافريقى وتسمى ديون متعددة الأطراف)، أو للبنوك العالمية و المؤسسات المالية الخاصه (تسمى ديون خاصة) . بعض الديون تكون مشروطة باتباع سياسات بعينها تفرضها الجهات الدائنة و بعضها غير مشروط و إن كانت علاقة الاستدانة بشكل عام تقلل من حرية الطرف المستدين فى التصرف فى شأنه الخاص نظرا لالتزامه بسداد الدين كاولوية قصوى.
 و تختلف الديون الخارجية فى أشكالها فمنها ما يصرف (يدفع للدولة) فى شكل أموال سائلة تضخ فى ميزان مدفوعات الدولة و منها ما ينفق على مشروع ما (تتبع الصين هذه الاستيراتيجة غالبا) كما تختلف ايضا الفائدة على الديون و فترة سدادها و معايير انفاقها من دولة لأخرى و من مؤسسة لأخرى.
ما هي الديون الداخلية؟
الديون الداخلية تتمثل فى مديونية الحكومة لاطراف داخلية مثل البنوك التجارية الخاصة أو الشركات الخاصة بمختلف أنواعها أو حتى لرجال أعمال أو أطراف داخلية أخرى و تكون هذه الديون فى شكل سندات وأوراق مالية تصدرها الحكومة (عن طريق الخزينة و تسمى عندنا ب (BONS DU TRESOR ) و تشتريها الاطراف المختلفة و بذلك يكون الدين الداخلى بالاوقية.
و بالعودة إلى الدين الخارجي فإن طبيعة سداده تتبع للطريقة التي استثمر بها ، فإذا كان الاستثمار في التعليم والصحة مثلا فهذا ستظهر نتيجته بعد سنوات إذ أن من المعلوم أن التعليم والصحة لا تظهر نتائجهما بين عشية وضحاها. هذا بافتراض أن القروض تم استثمارها في هذه المشاريع، أما إذا أعدنا النظر قليلا فسيظهر لنا أن الديون الموريتانية تتراكم بشكل مهول بداية من 2007 (أنظر الجدول المعد بناء على  قاعدة بيانات البنك الدولي حول موريتانيا) في حين نعلم جميعا أن التعليم متدنٍ والصحة مثل ذلك.
 و عموما فإن السداد يتبع قوة اقتصاد الدولة ذاتها، وقد يتحجج أحدهم أن الولايات المتحدة أكبر الدول دينا و لكنها اكبرهم اقتصادا على الإطلاق، أما الدول الافريقية فافقرهم واكبرهم مديونية.
إذا ما نظرنا إلى تركيبة الدين الموريتاني فسنجدها معقدة للغاية فالقائمين على وزارة المالية يحاولون دائما عدم احتساب ديون دولة الكويت التي يرفض برلمانها (مجلس الأمة) شطبها
إذ يعتبرها من حقوق الأجيال القادمة و ديونا سيادية ولا يمكن شطبها في حين كلما تم تأخير السداد تتضاعف معدلات الفائدة، إذ من المعروف أن الدول الأفريقية اليوم أصبح تعاني بشكل أساسي مما يسمى خدمة الدين (ستجدون تعريفات مختصرة أسفله لبعض المصطلحات). 
لقد أظهرت قاعدة بيانات البنك الدولي (الصورة)  تطور الدين الخارجي الموريتاني بالدولار الأمريكي  External debt stocks, total US$ )) منذ سيطرة الجنرال محمد ولد عبد العزيز على السلطة بانقلاب عسكري، وتظهر البيانات التطور الهائل في معدل الدين الخارجي الإجمالي حيث تطور من سنة 2007 إلى أكثر من الضعف بحلول 2016 ، وعلى الرغم من كونه دينا إجماليا إلا أن ما يتحمله النظام الحاكم (غصبا) ينتظر أن يشكل حوالي  %70 إلى 80% من مجمل الدين، فقد أظهر  تقرير البنك المركزي الموريتاني لسنة 2013 مقارنة بين النسبة التي تتحملها الدولة الموريتانية من إجمالي الدين العام  حيث أنها تتحمل لسنوات  2011 و 2012 و 2013 ما معدله 81.7% و 75.9 % و 73.9 على التوالي

موريتانيا في قاعدة  بيانات البنك الدولي



تطور الدين الخارجي الموريتاني بالدولار الأمريكي حسب قاعدة بيانات البنك الدولي
السنة
المبلغ بالأرقام
المبلغ بالأحرف
2007
1,719,474,000
مليارا وسبعمائة وتسعة عشر مليونا تقريبا
2008
2,000,567,000
مليارين تقريبا
2009
2,288,781,000
مليارين ومائتي مليون
2010
2,705,233,000
مليارين وسبعمائة مليون
2011
2,866,827,000
مليارين وثمانمائة مليون ونصف المليون
2012
3,352,237,000
ثلاث مليارات وثلاثمائة مليون
2013
3,570,463,000
ثلاث مليارات وخمسمائة وسبعون مليون دولار تقريبا
2014
3,520,506,000
ثلاث مليارات وخمسمائة و عشرون مليون دولار تقريبا
2015
3,775,705,000
ثلاث مليارات وسبعمائة وخمسة وسبعون مليون دولا تقريبا
2016
3,833,446,000
ثلاث مليارات و ثمانمائة و ثلاثة وثلاون مليون دولار تقريبا.

  
وتجدر الإشارة إلى أن الديون الخارجية ، خاصة من طرف مؤسستي بريتن وودز ( الصندوق والبنك الدوليين ) تعتبر الأكثر عرضة للسرقة والتحايل من قبل القائمين على الشأن العام، فما بالكم إذا كان نظاما يمارس التجارة بشتى صورها، و ينخره الفساد والمحسوبية بشكل لا يتصور.
كيف نسدد هذه الديون ؟
من خلال تنمية قائمة على ركائز حقيقية اي استغلال هذه المبالغ المستدانة في مشاريع مدرة للدخل و تساعد على التنمية وليس الاستدانة ومن ثم العجز عن السداد، فإنشاء مشاريع قومية برؤوس أموال كبيرة تدرج في الميزانيات السنوية ستكون كفيلة في ظرف سنوات قليلة قادمة في توفير موارد هائلة ، أما الاستدانة وانتظار اكتشاف موارد معدنية لا نتحكم في أسعارها، ليس إلا نوعا من ضيق الأفق و العجز، أما بيع الوهم للعامة و الكذب المستمر لا يوفر موارد و لا يحل مشكلة.
1 - خدمة الدين : القسط السنوي المستحق على موريتانيا + الفوائد الخاصة بهذه الاقساط
(لنفترض أن القسط السنوي على موريتانيا من مجموع الديون هو 500 و الفوائد 200 ، تكون خدمة الدين هنا هي 700)
2 - الديون ثنائية الأطراف : مديونية البلاد لحكومات أجنبية
3 - الدين الخاص : للبنوك العالمية و المؤسسات المالية الخاصه
4 - الدين متعدد الاطراف : لصندوق النقد الدولى أو البنك الدولي أو البنك الافريقي للتنمية
5 - ميزان مدفوعات : هو سجل محاسبي، ومالي تُدوّن فيه كافة الإجراءات الاقتصادية المتعلقة بالدولة، تتعامل فيه مع الدول الأخرى، لتسجيل العمليات المالية التي تتم بينهم، ويتكون من جانبين، الأول يسمى (المدين): وتسجل فيه كافة الإجراءات المالية التي يتم دفعها، والثاني يسمى (الدائن): وتسجل فيه كافة الإجراءات المالية التي يتم تحصيلها، ويعتمد ميزان المدفوعات على تسجيل كافة المبالغ النقدية التي تدفع سواءً لشراء خدمة، أم سلعة ما، وأيضاً يحتوي على التفاصيل المتعلقة برأس المال، والمصروفات الأخرى.
6 - معني نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي : عندما نقول مثلا إن نسبة الدين الخارجي وصلت 78% من الناتج المحلي الاجمالي، فهذا معناه أن نسبة 78% من كل ما ينتج في موريتانيا خلال سنة عبارة عن دين، لنفترض أننا في موريتانيا أنتجنا 1000 طن سنويا يكون الدين الخارجي إذن عبارة عن 780 طن من هذه الألف.
طالع أيضا :

ديون موريتانيا الخارجية وبالوعة الجنرال محمد ولد عبد العزيز


نظام العسكر... ديون تتحملها الأجيال القادمة!






الأربعاء، 14 فبراير 2018

نبذة موجزة عن بعض مخاطر البنوك الاسلامية الموريتانية

مصرف BNM


أعلن مالكوا مصرف BNM  تحويله من مصرف تجاري إلى مصرف اسلامي أي أنه لن يتعامل بالفائدة أخذا و عطاء من تاريخ إعلان هذا التحول ، لكن ما أنا بصدد الإشارة إليه الآن ليس طبيعة هذا المصرف و إن كان له علاقة وطيدة به ، إلا أنني أؤجل ذلك لوقت لاحق. ما يهمنا الآن هو درجة المخاطر التي تتعرض لها المصارف " الإسلامية الموريتانية".
فخلال البحث – بحث تخرج – الذي أعددته، كان من ضمن أهم المخاطر المتعلقة بهذه المصارف هي المخاطر التشغيلية و التي يندرج تحتها عدة أنواع من المخاطر، و التي يمكن أن تندرج مشكلة بنك BNM تحت إحداها وهذه الأنواع هي :
أ - مخاطر النظم والمعلومات : و لمعرفة مدى انتشار هذا النوع من المخاطر تجب معرفة مدى ملائمة أنظمة الحاسب الآلي للمصرفية الإسلامية
ب  - مخاطر الموارد البشرية: و قد أظهر  البحث حاجة غالبية عمال هذه المصارف إلى التكوين في المعلوماتية و معرفتها بشكل دقيق كما تبرز الحاجة بشكل أدق إلى التكوين حول القدرة على تطبيق النظم الألكترونية الخاصة بالصيرفة الإسلامية.
ج - مخاطر إدارية: و عن هذا النوع من المخاطر كانت النتيجة تظهر عدم وجود هيكلة إدارية تسمح بانسيابية وأمان العمليات اليومية مما يعزز من وجود  المخاطر ولعل أبرزها  تضارب في المسئولية ما يؤدي بدوره إلى خطر تعطل العمل. و بالمجمل أظهر هذا البحث هشاشة النظام الرقابي الداخلي للمصارف حيث لوحظت عدة ثغرات متعلقة بالتأشير الإلكتروني و ضبط الكاميرهات و غير ذلك ..
و في ظل نظام نقدي متطور كانت لتكون هذه العملية الإحتيالية ضربة قاسية لهذا المصرف إذ تدخل ضمن ما بات يعرف بخطر السمعة.
وبشكل عام يبقى النظام المصرفي الموريتاني باستثناء الفروع الدولية التي بدأت تدخل السوق الموريتانية مجرد بنوك عائلية لا تتأثر بالصدمات الخارجية نتيجة عدم اعتمادها بشكل قوي على مصادر خارجية مؤثرة.

السبت، 6 يناير 2018

قصة قصيرة : تحت الصفر



بدت مجموعة من الهواجس تنتابني فجأة، أطفأت التلفزيون، خرجت لأستنشق بعض الهواء الملوث، عوادم السيارات المارة من أمام منزلنا تجعل الأمر أكثر سوءا بشكل لا يوصف، أبي - رحمه الله - رفض أن نبيع منزلنا المطل بفخرعلى الشارع العام الوحيد في المدينة. لقد كان يرى أن في ذلك ميزة لم أستطع اكتشافها لحد الساعة. فتحت الباب الذي أصدر أزيزا و صوتا مزعجين ، تذكرت أن أحدهم طلب من أبي مرة تغيير صوت هذا الباب أو وضع زيت تليين لإخفاء هذا الطنين المقيت.
جلست بالباب، أخرجت سيجارة من النوع الرديء، كثيرا ما سخر بعض شباب الحي من سيجارتي العتيقة و أنا منتصب كالعادة بمحاذاة الباب كنخلة عتيقة، أعدت العلبة بلا مبالاة إلى جيب فضفاضتي، أخذت نفسا عميقا و أطلقت غابة دخان مصحوبة بتأوه خفيف كمن ينفث بعيدا هموما جاثمة على صدره، قال صديقي سلمان وهو يمازحني، < أنت تبدو مثل قطار يعاود الانطلاق ألقم توا بكمية من الفحم >.
 بعد لحظات كانت السيجارة توشك على الانتهاء، أخرجت أخرى تفحصتها جيدا ثم أعدتها، أغلقت الباب خلفي ودلفت إلى الداخل، صاح في أحد الجيران، غيروا باب منزلكم المزعج أيها البخلاء، التقطت كلماته ببرود قاتل، مطّيت شفتي و استمريت في طريقي إلى حيث التلفزيون.
كانت إحدى القنوات تبث فيلما تافها، الملل يقتلني، نظرت في الغرفة و جلت بعيني الجاحظتين من فرط الملل و النعاس و أشياء أخرى لا داعي لذكرها، أعدت الكرة مرات، لا يزال نفس الفيلم المعاد الذي أفقدني صوابي، أخذت الريمونت كونترول، إبهامي يضغط ضغطات خفيفة، ينتقل بين القنوات بسرعة. فيلم رومانسي ممتع جدا تتخلله قبلات ساخنة حد الجنون، كانت البطلة في قمة النشوة تتلوى كأفعى كوبرا محاولة خنق فريسة ثمينة. تتأوه مصدرة أصوات تجعلك تتصور أنك البطل.
طرقات خفيفة متتالية على الباب، هيا انهض أنت متأخر ربع ساعة، الكل يسأل عنك، أشحت اللحاف و أنا أشتم في سري هذا الطارق الذي لم أتبين صوته من فرط النوم و اللذة.
تذكرت يوم الخميس الماضي، لقد تلقيت بريدا ألكترونيا معتادا من منظمة مكافحة التحرش التي كنت أشتركت فيها قبل مدة أجهل الآن كم مضى عليها، تقول الرسالة بالحرف < في يوم الخميس الموافق 8 نفمبر أقدم مدرس القرآن الكريم المدعو س.م / م ح   على اغتصاب الطفلة ز/ع  في فناء المنزل الذي يتخذه كمقر لتدريس الأطفال، وقد أكدت الفحوصات الطبية التي أجريت في المستشفى الكبير هذا الجرم و أن هذه العملية أسفرت عن نزيف حاد، و تتعهد منظمة " مكافحة التحرش " ملاحقة الجاني دون الجنوح إلى الصلح مهما كان الثمن ......>.
فتحت لابتوبي التوشيبا وبسرعة البرق وجدتني أمام خانة البحث في جوجل، كتبت " اغتصاب طفلة يوم 8 نوفمبر" الكثير من العناوين بتواريخ مختلفة ، فقط عنوانا واحدا كان في أعلى الصفحة أثار انتباهي " اعتقال رئيسة منظمة " مكافحة التحرش " بتهمة التشهير بالإمام والمدرس ابن الأكارم يوم 8 نوفمبر 2016 ، ذوي الإمام يطالبون بأقصى أنواع العقوبة، فتحت الخبر، صور لوقفة احتجاجية أمام المحكمة، ورقة من نوع A4 مكتوب عليها بخط يبدو قياس 72 " الحبس للزانية " وورقة أخرى " منع التبرج واجب ديني ".

رأيكم يهمني

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

blogtopsites'