الخميس، 20 مارس، 2014

نقاط من كلمة الجنرال عزيز في لقاء الشباب أنتم الألم



* نعمل على إعادة بناء الجيش الوطني في وجه الجريمة المنظمة ( نفس كلام لقاء الشعب)، (يتضح أن فكر الجنرال هو الجانب العسكري فقط وليس بناء الدولة الأخرى)
* تم تطوير مؤشرات النمو من خلال التحكم في التضخم ومن خلال التحكم وتطويل الموارد الجبائية، وقد زادت الأرصدة الخارجية للبلد حيث بلغت (مائة وسبع مائة مليون دولار "طبعا لن تستطيعون قراءة هذ الرقم ولكنه كما نطقه الجنرال" ) ، نتيجة لحسن التسيير ، وتم تسجيل نقص في فوائد أسعار الفائدة على سندات الخزينة من 11% الى 2 % مما دفع الدولة الى الاستغناء عن الاقتراض من المصارف، ولحسن التسيير انتقلنا من الخمسين الاكثر فقرا، و أصبحنا من الدول متوسطة الدخل وذلك منذ الشهر السابع.
وذلك بفضل مكافحة  (الفساد والمفسدين).
تمت محاربة البطالة حيث كانت 31% وبعد احصاءات (بي إي تي ) وصلت الى 10%، وتم إعطاء أهمية خاصة للتكوين المهني وسبب التركيز على التكوين المهني هو أن 5 آلاف أجني تدخل البلاد ويخرج  منها 3 آلاف مما جعلنا نركز على التكوين المهني والسبب الرئيسي للبطالة هو عدم ملائمة التعليم مع حاجة السوق.
سبب تخلف البلد هو التوجه الأدبي وهو ما يعاني منه العالم كله

لي عودة لهذه المعلومات قريبا

60 أوقية_تكفي_سعراً_للخبز


60 أوقية تكفي سعرا للخبز

60 أوقية تكفي سعرا للخبز، نعم من حق الشعب الفقير القابع تحت رحمة تجار جشعين أن يرفع صوته عاليا من أجل تخفيض سعر الغذاء اليومي والوحيد الذي يكادون يعجزون عن اقتناءه، هذا موجه إليك يا جنرال الفساد وحامي رجال الأعمال وصانعهم من العدم، هذا نداء ممن تسميت يوما بإسمهم قبل أن يعريك الزمن من تلك العبارة التي أغويتهم بها، فمن حقهم أن يقفوا في وجهك حينما اكتشفوا زور وبهتان شعاراتك، وكم قلنا لهم لا تصدقوا انقلابيا في لحظة ضيق، نعم إنه أنت، هل ستصغي لهم هذه المرة؟ أشك، سنكرر من الآن فصاعدا 60 أوقية تكفي سعرا للخبز ولكننا ندرك أن آذانك صماء عن كل آهات هذا الشعب المسكين، المطحون منذ فجرت عبارتك الزائفة " رئيس الفقراء " و صدق أحدهم حين قال إنك رئيس الفقراء (بمعنى إفقارهم) ، أما الآن فحق لهم أن يطالبوا بتخفيض سعر الخبز الذي حرموا منه بفضل سياستك الفاشلة ووزرائك اللصوص.

هل تبقى تلك الأنفس البائسة ضحية لتجارك الجشعين؟  هل تدركون يوما أن الخبر هو وجبتنا المفضلة؟ ، فكسرة خبز ممزوجة بأنين الأطفال صباحا وعرق جبين الفقراء العاملين بجهد زوالا وحليب الأمهات ليلا  أفضل عندهم ألف مرة من مواعيد عرقوبية وأكاذيب مفضوحة تتفوه بها يا جرال الأغنياء.

رأيكم يهمني

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

blogtopsites'