الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

كولومبيا افريقيا – موريتانيا - اعتقلوا جنرال الكوكاكيين

صور الحملة التدوينية


حملات كثيرة يقوم بها النظام في هذه الفترة خصوصا مع اقتراب المسرحية الهزلية التي يزمع النظام تنظيمها إلى حدالآن على الرغم من إعلان المعارضة عن مقاطعتها لها، ويدخل في إطار هذه الحملة اللقاء الذي سيجريه الجنرال في النعمة ، فبالمختصر المفيد يجب القيام بكل ما يلزم حتى لا تترك أدنى فرصة إلا وأحيط بها ،لأن غير ذلك سيؤثر على حظوظ الجنرال وبالتالي على تجارة المخدرات الضرع التي يحلبها زعماء المافيا التي تدل كل المؤشرات على أن هناك أيادي خفية وأخرى فضحتها التسجيلات الصوتية الشهيرة حول هذه القضية.  
القصة بدأت منذ فترة طويلة ، بداية العقد الأخير حسب بعض وسائل الإعلام ، لتستمر إلى هذه الفترة ، فتشير إحدى وسائل الإعلام إلى أنه تم إطلاق سراح العديد من المشمولين في قضية المخدرات ، منهم على سبيل المثال ابن أخي حمادي ولد بشراي والموقوف في موريتانيا بتهم تتعلق بالمخدرات ويعتبر ولد بشراي نفسه أحد أشهر الاسماء التي يتم تداولها في هذا الوسط حسب وسائل الاعلام الاخبار.
في نفس الإطار تأتي قصة قائد أركان الجيش البساو غيني " آنتونيو إنجاي" المتهم هو الآخر ، حيث أوردت بعض المصادر أن قاضيا أمريكيا وجه له تهمة الاتجار المخدرات وتشكيل خلايا دولة لتوزيعها عبر العالم وأمريكا خصوصا  ، ألا يضع هذا رأس النظام الجنرال الانقلابي في دائرة الضوء المعتمة هذه ؟ ألا يدفع هذا الأمر إلى التساؤل ؟ بلى، ولتتأكد القصة جاءت قضية التسجيلات الصوتية في صبيحة 28 مارس 2013 التي تتحدث عن عملية غسيل أموال يشارك فيها الجنرال عن طريق المستشارة السابقة في الرئاسة " كمبا با " وربما يشارك هو نفسه فيها حسب ما قالت بعض وسائل الاعلام وبالدليل أنه صوته وهو يتحدث بالدارجة المغربية (التفاصيل) ، والفضيحة حين يقول لنا نائب برلماني (التواصل)  أن الجنرال كاد يقع في براثن شبكة مخدرات إلا أنه نجح في تفادي ذلك ، أية سخرية هذه؟.
القصة التالية حدث قبل ذلك بكثير ففي شهر مايو من العام 2007 أعلنت الأجهزة الأمنية الموريتانية عن احتجاز طائرة محملة بالمخدرات قرب مدينة نواذيبو الساحلية، وكانت قادمة من البرازيل في طريقها إلى غينيا بيساو
وقد ألقت الطائرة جزء من حمولتها في مطار نواذيبو قبل أن تغادر على عجل ليتم القبض عليها في مكان صحراوي، ومع أن الكمية التي تم القبض عليها في المطار تم إحراقها وأنجز محضر رسمي من قبل السلطات القضائية بذلك، إلا الكمية الأخرى المحجوزة في الطائرة ظلت لغزا حتى الآن، حيث لم يعلن عن مصادرتها أو إحراقها.
الجنرال عزيز وقائد الجيش الغينبيساوي

تجدر الإشارة الى أن الجنرال قد أجرى اتصلاته الصوتية المشهورة قبل أن يقوم بالانقلاب الذي أطاح بسيدي محمد ولد الشيخ عبد الله وهو ما يشير ربما لعلاقة الجنرال بهذا الموضوع.
كثيرة هي النقاط التي أثارتها وسائل الإعلام والتي تشير بشكل واضح ، وفقط لمن يريد أن يعمل عقله أن رأس النظام لا يمكن أن يكون بمعزل عن هذه العمليات المشبوهة أو ربما أحد الوسطاء التي لاشك ستكون متورطة في هذه القصة.
ومن هذا المنطلق المنطقي فإننا كمتابعين لما يحدث يجب أن نطالب بمحاكمة دولية تتكشف على إثرها القصة الكاملة لهذه العمليات ففي النهاية لا أتوقع أن يقبل عاقل أن تتحول موريتانيا إلى كولومبيا إفريقيا ، موريتانيا يجب أن نسعى لأن تبقى نظيفة من هكذا إجرام ومن هكذا مجرمين.



رأيكم يهمني

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

blogtopsites'