الأحد، 25 أكتوبر، 2015

موريتانيا .. الضرائب والدعم

التسجيل الثالث :
الضرائب والدعم
يتناول هذا الفيديو وجهة نظري المتعلقة
بالضرائب والدعم و ما يجب أن يقوم به أي نظام خاصة في دول العالم الثالث ، الدول
السائرة في طريق النمو أو الدول الفاشلة مثل موريتانيا.
وتعتبر الضرائب إحدى أهم الوسائل التي تدير
بها الحكومات الحالة الإقتصادية لدولها و يعتبر الدعم أيضا وهو الوجه الآخر
المعاكس للضرائب وسيلة أخرى يخفف بها العبء الإقتصادي عن  المواطنين.
إلا أن نظاما مثل نظام الجنرال محمد ولد
عبد العزيز يركز فقط على كم مليونا سيجنيه من الشعب لن يكون همه سوى الطريقة التي
يثقل بها كواهل المواطنين بالضرائب حتى يزيد المبلغ أو المبالغ التي سيقتطعها
لصالحه أو لصالح مقربيه.
قال الجنرال محمد ولد عبد العزيز مرة  أن الدولة الموريتانية لن تتحمل أوقية واحدة عن
المواطنين ومعروف أن آخر تقرير صادر عن الفاو 2015 وضع ما نسبته 71.3 من
الموريتانيين ضمن الفقراء الذين يجنون أقل من دولارين في اليوم ، فكيف لا يقوم
النظام بخطوات جادة للتخفيف عنهم خاصة أن من بين التسميات التي اختار الجنرال
لنفسه إسم " رئيس الفقراء " لكن الحقيقة هي أنه رئيسهم ليزيدهم فقرا على
فقر.
منذ يونيو 2014 و أسعار المحروقات عالميا
تشهد تراجعا حادا جدا ليصل أقل من 50 دولارا للبرميل ، ومنذ ذلك التاريخ  لم تعرف أسعار المحروقات في موريتانيا أي تراجع
أبدا ، على الرغم من أن دولا مجاورة والتي لطالما قارن النظام بها نفسه عمدت إلى
تخفيض أسعار المحروقات مثل المغرب والسنغال.


إن نظاما يحكمه عسكري متزمت يهدف لجمع أكبر
كم من الأموال عن طريق صفقات التراضي وبيع القطع الأرضية العمومية ذات الميزة
التجارية لمقربيه ليس البتة مهتما بما يعانيه المواطنين ، إن نظاما يقول قائده أن
الدولة ليست مستعدة لدعم أهم المواد الغذائية و الإستهلاكية فيه حري به أن يخجل من
نفسه وينزاح عن كواهلنا المثقلة بالديون.






ليست هناك تعليقات:

رأيكم يهمني

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

blogtopsites'