الخميس، 22 أكتوبر، 2015

ثمانية أيام في سجون الجنرال !


برغم كل الإهانة ، برغم كل ما تتعرضون له داخل زنزاناتكم ، إلا أنكم
تبقون النور الذي يضيء لبقية الشباب درب النضال في سبيل إظهار مساوئ العسكر الكثيرة
والتي لا يمكن أن تترك هكذا دون مواجهة.
يسجنونكم لأنكم قلتم إن المواكنين هم الهدف الأسمى ، هم من يجب أن
توفر لهم الحماية من يجب أن يطلعوا على كل صغيرة وكبيرة في بلدهم، فما بالكم إن
كان الامر يتعلق بوباء يحصد أرواح أناس أبرياء ذنبهم الوحيد أنهم تحت رحمة نظام
عسكري بائس ، يقوده جنرال قيل أنه يهتم بالتجارة أكثرة من إهتمامه بأي شيء آخر ،
ولا غرو ، عسكري إنقلابي يتوقع في أي لحظة أن يهاجمه زميل له من الخلف ، سياسته
الوحيدة هي تجميع كم أكبر من أموال الموريتانيين، وليست فضيحة الفساد المتعلقة
بشكرة " تازيازت موريتانيا " التي تحقق  السلطات القضائية الامريكية فيها و يتهم فيها
مقربون من الجنرال محمد ولد عبد العزيز إلا دليلا على صدقية ما يتهم به هذا
الجنرال.
ثمانية أيام بلياليها تمر على خمسة (5) من نشطاء حملة الهاشتاق
#بلد_ينزف وهم في السجن المركزي، لا ندري لحد الساعة لم تم توجيه تهم واهية في حقهم
وهم الذي لم يقوموا بأكثر من إحتجاج سلمي أمام وزارة الصحة تنديد بفشلها في مواجهة
الوباء الذي اعترفت هي بانتشاره في الرسالة المسربة التي بعث بها أمين عام الوزارة
إلى ممثل منظة الصحة العالمية .

إن استمرار اعتقال النشطاء لن يكون إلا دافعا  للمواصلة في تعرية سلوك نظام دأب على تكميم كل
من يفضح سياسته الفاشلة وليس استمرار اعتقال رئيس " حركة إيرا الحقوقية
" ونائبه إلا مثالا آخر على تكميم الأفواه الذي يتبعه نظام الإنقلابي محمد
ولد عبد العزيز.


في هذا الإطار كنت ضيفا على قناة المرابطون الخاصة للحديث عن  استمرار اعتقال النشطاء وما تعرضوا له من إهانة
وتعذيب في سجن دار النعيم  كما تحدثت أيضا خلال
المقابلة عن هاشتاق #بلد_ينزف ، وتجدون المقابلة
أسفله.








ليست هناك تعليقات:

رأيكم يهمني

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

blogtopsites'