السبت، 14 يناير 2017

حول مفهوم الميزانية




حول الميزانية

١ مفهوم الميزانية
٢ تعريف الميزانية
٣ أقسام الميزانية العامّة
٤ المبادئ العامة للميزانية
٥ مراحل إعداد الميزانيّة العامة

I. مفهوم الميزانية:
تحتاج كلّ دولة أو مؤسّسة لتقدير معدّل إيراداتها ونفقاتها ضمن مدّة زمنيّة معيّنة (سنة ) ، لتلافي الوقوع في العجز الماليّ المفاجئ، وتجنّب الاضطرابات الاقتصاديّة التي تنتج عنها، من هنا جاءت فكرة الميزانية.
II. تعريف الميزانية الميزانية لغة:
إن المعنى الاقتصاديّ العام للميزانيّة هو:
العملية التي يتمّ فيها حساب الإيرادات، والنفقات للدولة في بداية كلّ سنة ماليّة.
و تُعرّف ماليّاً بأنّها جدول يستعرض القيم التي تختصّ بالممتلكات التابعة للدولة، أو " المؤسّسة"، والالتزامات المتعلّقة بها من وقت محدّد (أي بداية السنة الماليّة )، لتغطّي احتياجاتها، ونفقاتها، في كافّة المجالات دون التعرّض للنقص، أو القصور خلال الفترة المحددة.
III. أقسام الميزانية العامّة :
تتكوّن أيّ ميزانية من قسمين هما:
1- الأصـول:
وهي جميع الوحدات الاقتصاديّة المملوكة للدولة، - التي - تحقق دخلاً ثابتاً لها، أو الموارد التي تُستخدم في تسديد أيّ التزاماتٍ ماليّةٍ على الدولة.
2- الخصوم:
مجموعة المستحقّات الماليّة المترتبة على الدولة، والتي تندرج تحت قائمة المديونيّة الماليّة العامّة لها، والتي تتمثل في عجز الأصول عن تسديدها لفترات زمنيّة معيّنة.
حدد الخبراء الاقتصاديون مجموعة من المفاهيم المتعلقة بالميزانية و هي:
الإيرادات:
وهي عبارة عن مجموعة الموارد التي تحصل عليها الدولة، سواءً أكانت داخليّة، أم خارجيّة.
النفقات:
مجموعة المَصاريف التي تخرج من ميزانية الدولة، أو مِن إيراداتها، لتُغطّي الحاجات الأساسيّة في كافة المجالات، ومن الأمثلة عليها: رواتب الموظّفين العاملين في القطاع العام، وتسديد المديونيّات الخارجية المستحقّة عليها، وغير ذلك.
* قانون الميزانية الأصلي
* قانون الميزانية المعدل ( جفاف ، كوارث)
IV. المبادئ العامة للميزانية:
1- مبدأ الوحـدة:
قاعدة تجمع كلّ النفقات العامّة للدولة، في جدولٍ تقديريّ ماليّ، يُحدَّد من قبل خبراء ماليين، واقتصاديين يُوضع ضمن الظروف العامّة للإيرادات، والنفقات، بحيث لا يحدث عجزٌ ماليّ مفاجئ خلال الفترة المحدّدة، وهذا النوع من المبادئ يتّصف بالترتيب، والدقّة العالية، مع وجود توازن بين حجم الإيرادات، وحجم النفقات في السنة الماليّة الواحدة.
2- مبدأ الشموليّة:
يمنح هذا المبدأ توضيحاً شاملاً لكافّة النفقات التي تنفقها الدولة خلال السنة الماليّة بشكلٍ مفصّلٍ، ودقيقٍ، مع الإتيان على ذكر جميع موارد الدولة على شكلِ وحدةٍ اقتصاديٍّة واحدة.
V. مراحل إعداد الميزانيّة العامة:
1- مرحلة إعداد الميزانيّة:
في هذه المرحلة تعمل الوزارات، والمؤسّسات الحكوميّة على اختلافها بوضع تقديرٍ تقريبيّ لإيراداتها، ونفقاتها لسنةٍ ماليّةٍ مقبلةٍ، ثمّ تُرسل التقديرات النهائيّة إلى وزارة المالية (قسم الإدارة العامة للميزانيّة )، لمناقشتها من قبل الخبراء المسؤولين في الجهات الحكوميّة، ليتمّ وضع ميزانيّة مقترحة.
2- مرحلة اعتماد الميزانية:
في هذه المرحلة تُعرض بنود الميزانية المقترحة على مجلس الوزراء، الذي يقوم بدوره بمناقشة بنود الميزانيّة، أو تعديلها حسب الاقتراحات التي تسجل من طرف البرلمان، ثم يتمّ التصويت عليها، فإن تمّت الموافقة عليها يصدر مرسومٌ باعتمادها بشكلٍ نهائيّ.
3- مرحلة تنفيذ الميزانية:
في هذه المرحلة يبدأ العمل على تنفيذ بنود الميزانية لحظة اعتمادِها من السلطات العليا، ثم يصدر بلاغٌ لكلّ وزارة، ومؤسّسة عامّة بنصيبها النهائيّ منها، ليتمّ العمل بمقتضاها.
VI. تمويل الميزانية :
يعني من أي تحصل الأموال المقدرة في الميزانية:
- الضرائب بمختلف أشكالها
- المساعدات
- القروض (داخلية – خارجية * الديون*)
- الهبات
- الرسوم
- الدومين الخاص و أملاك الدولة بيع الأراضي ( إيرادات رأس المال)

ليست هناك تعليقات:

رأيكم يهمني

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

blogtopsites'